مميزتحقيق ميداني

الورد… شغف خاص مميز.. ورمز للأوطان ..ومنه كل الحكايات الجميلة

 

“الدنيا نيوز” – دانيا يوسف

“اللي بحب العاطفة والإحساس بروح للورد”
“اللي بدو يجبلي هدية يجبلي ورد”
“اذا دعست الوردة فيك تقتل الريحة اللي بقلبها؟
“جمال الورد بيعطيك دافع معنوي وراحة نفسية”
اقترن الجمال بالورد منذ الأزل وبحث الشذا عن مأوى له فلم يجد أفضل من ثغره. هامت به الروح منذ أن عبق بها طيبه وتغلغل فيها شذاه، ثم تفتّح أكثر ما تفتح في رياض قلوب العاشقين وعطّر ليالي أحلامهم وضمّخت به رسائلهم فلا نكاد نجد قصة حب عظيمة إلا وللورد فيها نصيب.
وإذا أتيح لنا أن نطوي آلاف السنين لنلقي نظرة متفحصة على حضارات قديمة، نجد أن الورد كان حاضراً في كثير من جوانب حياتهم وسلوكهم وفنونهم. ففي بلاد الرافدين رسمه الناس على جدران معابدهم وقصورهم، ونقشوه على أوانيهم وملابسهم وأقمشتهم، وغرسته الملكة سميراميس في حدائق بابل المعلقة وجمّلت به عاصمتها المزدهرة. أما في مصر القديمة فقد زين الناس به قبورهم وقصورهم واستخدمه ملوكهم في شتى مناسباتهم.
وأُولع بالورد الخلفاء والشعراء فكان الخليفة المتوكل يقول: “أنا ملك السلاطين، والورد ملك الرياحين، فكلٌّ منا أولى بصاحبه”. وغالى في حب الورد حتى حرّمه على جميع الناس واستبدّ به وقال: “إنه لا يصلح للعامة” فكان لا يُرى الورد إلا في مجلسه.
لماذا هذا الشغف الكبير بالورد؟ هل ثمة حاجة ما إلى هذا الورد الذي يشاطرنا حياتنا؟ الاجابة يقدمها لنا شادي عرابي الذي درس الحقوق وركن شهادته جانبا ليفتح محلا لبيع الأزهار: “الورد عنصر أساسي للأفراح والأتراح. نشتريه عند ولادة كل طفل وفي مختلف المناسبات والأعياد فالورد أصبح من الكماليات الأساسية لإعطاء جمال لأي حدث”.
علاقة الورد بالحياة حميمة ودافئة ومفعمة بكل ماهو معبّر ونبيل وجميل. هذا الورد بجماله البالغ ولطفه المتناهي ساهم في جعل الإنسان لطيفاً وشفافاً وذواقاً. “رسمت عشرات اللوحات للورد وما زلت. فعالم الورد عالم جميل ورائع”… وهذا الفنان التشكيلي أمين قعيق يروي لنا تجربته الفنية مع الورد ويضيف:”هناك ميزة جميلة في الورد وهي حتى لو جرّدناه في الرسم يعطينا لوحة خلّابة. والمدارس الحديثة أعطت غنى للورد أكثر من المدارس الكلاسيكية لأنهم عاشوا مع الورد وعاينوا ألوانه المختلفة وأبعاده وانعكاساته وجسدوها بلوحاتهم”.
بالنسبة للفنان أو الرسام الورد هو لون بل هو كل ألوان الجمال التي يمكن أن تبدع لوحة رائعة:”عندما نقول وردة فهي عالم تتضمن مئات الألوان ومونييه ورينوار من الرسامين الذين أبدعوا بلوحات الورد”.
داخل محله الجميل، يتأمل شادي عرابي شتوله وأزهاره بكل حب وحنو. هنا يتمايل “القرنفل” فرحا أمّا “السوسن” فيتوارى خجلا خلف “شقائق النعمان”. وترتدي زهور “الأوركيد” ثوب النقاء. هنا أيضا يحمر خد “الجوري” ويزهو “الزنبق” بأجمل الألوان. بائع الزهور يصبح خبيرا بكل نوع وبكل لون، ماذا عن أبرز الأنواع شهرة في لبنان؟ “الورد الجوري والزنبق أشهر وردتين يجبهما اللبناني. فالزنبق لجمال رائحته والجوري لما يتضمنه من إحساس وحب وألوان تناسب مختلف المشاعر. وهناك أنواع زهور جميلة لا يتداولها الناس ابرزها التوليب والليلي وهي من أنواع البصليات والbaby rose والأضاليا وتم السمكة وغيرها”.
دخل الورد في مناسبات الحياة المختلفة، وأصبح ينوب عن كثير من الأقوال والأفعال، وغدا يرمز إلى مواقف وعواطف متباينة بمقدار تباين ألوانه وأشكاله وأعداده. فلغة الورد أبلغ من لغة اللسان، وأفصح في التعبير عن أعماق الشعور وخفايا القلوب.
لا يقتصر الشغف بالورود عند أصحاب محلات الورود فحسب، فهذه “ايمان” تملك محلا للهدايا المتنوعة لكن الورد احتل معظم الأفكار التي تنفذها للزبائن: “بدأ شغفي بالورد من خلال التذكارات التي أصنعها للمناسبات المختلفة استنادا الى الورد. فعندما يريد أحدهم زيارة مريض أضع له الشوكولا بداخل الورد فتصبح هدية مميزة”.
كما ان الطبيعة تجدد نفسها باستمرار، فهذا بحد ذاته يعتبر حافزا عند المهتمين بالورود ليجدوا في كل زهرة فكرة جديدة. والأهم من ذلك هو سهولة إيجاده، سهولة التعامل معه بأكثر من أسلوب، إذ لا أسهل من زراعته، لا أسهل من قطفه، لا أسهل من تحويله من هيئة إلى أخرى.
تجعل الوردة من نفسها سيدة الموقف العاطفي والإنساني حين تتحول في الوقت المناسب الى رسالة جميلة أو كلمة شكر من إبن لأمه أو صيغة اعتذار من صديق لصديق. ولا تكتمل أية مناسبة سعيدة بدون هذا الجمال الصامت فلا نتصوّر مثلا أن تتم حفلة خطوبة أو زواج بدون ورود. محمد صبح يملك مكتبا لتزيين صالات الأعراس وقد بدأ اهتمامه بالورد منذ الطفولة حيث كان يراقب الورود المتنوعة في قريته فشغف بعالمها. ماذا يخبرنا عن زينة الورد؟
“نحن نهتم بزينة الطاولات للأعراس، فالورد هو الفرح بحد ذاته في اي عرس. الورد يعبّر عن الجمال ويعطي الرونق الخاص اذا كان منسقا بشكل فني”.
وحول سيد الورود في الأعراس يضيف صبح: “الأوركيديه والجوري لا تضاهيهما أي وردة اخرى. يفضّل العروسان عادة اللون الأبيض أما في حفلات الخطوبة فتطغى الألوان الزهرية”.
علاقة محمد صبح بالورد من نوع خاص. بالنسبة له الورد هو الحياة و”مَن لا يحب الورد لا يحب الحياة، لا يحب الفرح…”
وبما أن الورد هو الشعر بحد ذاته كما عبّر صبح، كان لنا لقاء مع الشاعر عاطف موسى. وقد زيّن الورد حدائق الشعر العربي منذ أن غرسه الشعراء في قصائدهم وضمّخ طيبه حروفهم ومعانيهم. ولا يطيب الحديث بدون كلام جميل مغزول بكلام من ورد:
“بيني وبين الورد فيه مشوار
عمرو ابتدى مع برعم الأشعار
كل ما القلم بدو جمال جديد
بيقصد جناين عامرة وبيشيد
الصفحة ورد والقافية أزهار.
يا كون لولا الورد شو بتفيد
وشو شال صدرك اوسمة وزرار
كنت يبست لا بتنقص وبتزيد
تراب وضجر ومكابرة وحجار
لا روح تحكي ولا بتزقف ايد
ولا ريح يحمل بهجة العطّار.”
تجدر الاشارة أن بلادا كثيرة اتخذت من الورد رمزا للوطن: ففي مصر كانت “اللوتس” زهرة مقدسة. وفي الأردن، اختاروا “السوسن الأسود” بينما اختارت اليابان “زهرة الكرز” وباكستان “الياسمين” وأوكرانيا “عباد الشمس” وروسيا “زهرة البابونج”.وترتبط تركيا بزهرة “التوليب” التي كانت أحد أهم رموز الإمبراطورية العثمانية.
ختاما ينقل عن كونفوشيوس حكيم الصين الذي عاش في القرن السادس قبل الميلاد أنه كان يمتلك مكتبة خاصة تضم ستمئة كتابا عن كيفية الاهتمام بالورد وهو الذي قال: “إذا كنت تملك رغيفان…فاستبدل بأحدهما زهرة”.

 

مقالات ذات صلة