نصرالله: تشكيل الحكومة هو المدخل الى الحلول وآن الأوان للذهاب لمعالجة حقيقيّة للمشاكل

 

 

كشف الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله، ان “محور المقاومة يعمل على تنمية قدراته ومراكمتها، وقد عبر اليوم أسوأ مرحلة في تاريخها في السنوات العشر الأخيرة، ويقابل هذه التهديدات بالمزيد من العمل الجاد لتراكم القدرات والقوّة الّتي ستحسم المستقبل”.

نصرالله القى كلمة عصر اليوم باحتفال تأبيني أقامه تجمع العلماء المسلمين للشيخ الراحل أحمد الزين تطرق فيها إلى ملف الازمة الداخلية في لبنان فقال: “أنّنا لسنا في موقع اليأس، وهناك خلال هذه الأيّام، جهود جادّة وجماعيّة لتذليل العقبات الحكوميّة، لأنّ الجميع عليه أن يعلم أنّ البلد استنزف وقته وحاله وروحه”، موضحًا أنّ “الكل يجمع أنّ المدخل الّذي يساعد ويضع الأمور على طريق الحل، هو تشكيل الحكومة، وآن الأوان للذهاب لمعالجة حقيقيّة للمشاكل”.

وقال أنّ “الكثيرين ممَّن حملوا راية فلسطين، بدّلهم مال البترول والتحوّلات السياسيّة وطمع المناصب، بالإضافة إلى اليأس أو الإحباط الشخصي”، مؤكّدًا أنّ “ثبات الزين في مواقفه كان أساسه أنّ تلك المواقف تنطلق من رؤية ومبادئ وأصول سار عليها وثبت فيها.

وكشف ان الزين منذ البداية بنى أساسًا هو القدس وفلسطين والمقدّسات والشعب الفلسطيني المظلوم والمضّطهد والمشرّد في أرضه وفي مخميّات الشتات، وبالتالي الإنطلاقة كانت من قضيّة واضحة جدًّا، وعندما يكون المبدأ ينطلق من قضيّة واضحة، يسير الإنسان على يقين، في مواجهة المشروع الإسرائيلي والمشروع الأميركي، وفي الطموح أن تكون البلاد الإسلاميّة والعربيّة مستقلّة وحرّة، لا يمكن أن يكون هناك التباس وشهبات، والبعض اليوم يحاول أن يرمي شبهات في القضية الفلسطينية خدمةً للسلاطين”.

ورأى أنّ “الزين كان مع فلسطين والمقاومة منذ البداية حتّى النهاية، ولذلك وجد نفسه إلى جوار الإمام المغيّب السيد موسى الصدر، وهكذا استمرّ في موقفه من المقاومة الإسلاميّة في لبنان”.

وذككَّر بأنه “عندما انتصرت الثورة الإسلامية في إيران وقام الشعب بإسقاط الشاه، الّذي كان أداة الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة، والحليف الإستراتيجي لإسرائيل وعدوًّا للشعب الفلسطيني، وقف مع الثورة ومع إيران”.

واعتبر السيد نصرالله أنّ “الموقف الأصعب بالنسبة للراحل كان في سوريا، لأنّه تحمّل بسببه الكثير من الأذى، لأن ما حصل هناك كان كبيرًا وخطيرًا وفيه أبواب كبيرة للفتنة والتضليل وتضييع البوصلة، والّذي ينطلق من الأساس الّذي وضعه الزين، يصل إلى الموقف نفسه”.

واعلن أنّه “يومًا بعد آخر، تتكشّف الحقائق حول ما جرى في سوريا”، مشيراً الى ان “موقفه من أحداث البحرين والحرب في اليمن، ينطلق من الأساس نفسه”.

واعتبر أنّ “الزين كان رمزًا كبيرًا من رموز الوحدة الوطنية، وأمضى حياته في سبيل هذا المشروع، وهذه أمانة يجب أن نتعاون على حفظها”.

ورأى “ان هناك حربًا إعلاميّةً وسياسيًّة حقيقيّةً على المقاومين في اليمن، من خلال القول إنّ السعودية تريد وقف الحرب، لكن أنصار الله يرفضون ذلك، وتذهب المظلوميّة أكبر عندما يقولون إنّ أنصار الله يرفضون وقف الحرب لأنّهم يربطون مصير اليمن بالملف النووي الإيراني”.

وكشف نصرالله أنّ “المعروض على الأخوة في اليمن ليس وقف الحرب، إنّما وقف إطلاق النار واستمرار بقيّة أشكال الحرب أيّ الحصار، وهذا خداع كبير لا ينطلي على قيادة أنصار الله أو حتّى على أطفال اليمن”.

وأشار الى أنّ “الأميركيّين والسعوديّين يضيعون الوقت، واليمنيّين كبار في الإيمان والمقاومة والصمود والجهاد، ولا يمكن أن يخدعوا لأنّهم كبار في السياسية والحكمة”.  ورأى أنّ “الخطوة الأولى هي وقف إطلاق النار والحصار، بحسب أنصار الله، لأنّ غير ذلك يعني الرغبة في تحقيق ما عجزوا عن تحقيقه بالحرب العسكرية”.

ودعا السيد نصرالله السعودية إلى “عدم إضاعة الوقت، لأنّ هذه اللعبة لن تنطلي على أنصار الله إذا كانت جادّة بوقف الحرب، ثمّ فتح الباب أمام المفاوضات السياسيّة بين اليمنيّين”.

في الشأن الفلسطيني، رأى نصرالله أنّه “بسبب صمود الشعب الفلسطيني، رحل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، واليوم لا أحد يتحدّث عن مصطلح صفقة القرن لافتًا إلى أنّ “الإدارة الحاليّة لا يمكن أن تستمرّ بالمشروع كما هي، ويمكن القول، بحسب القادة الفلسطينيّين، إنّ هذه الصفقة في موت سريري، والضلع الثاني في هذه الصفقة، أي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في وضع صعب، قد يسقط وفي الحدّ الأدنى هناك أزمة قيادة في إسرائيل، بحسب ما أكّدت الإنتخابات البرلمانيّة”.

وذكر بأنّ “الإسرائيلي في هذه الأيّام، كلّ  يوم لديه صوت مرتفع ويتحدّث عن القلق من تطوّر قدرات محور المقاومة ونموّها”، مؤكّدًا أنّ “المحور يعمل على تنمية قدراته ومراكمتها، وهو اليوم ليس في حالة ركود، بل عبر أسوأ مرحلة في تاريخها في السنوات العشر الأخيرة”، مشدّدًا على أنّ “هذا المحور يقابل هذه التهديدات بالمزيد من العمل الجاد لتراكم القدرات والقوّة الّتي ستحسم المستقبل”.

ورأى أنّ “أولويّات الإدارة الأميركية الجديدة اليوم هي الصين وروسيا، الصين كقوّة اقتصاديّة قد تصبح الأولى في العالم، وروسيا الّتي ينظرون إليها من الزاوية العسكريّة والأمنيّة، وهناك جهدًا أميركيًّا لمنع تكوّن جبهة تكون فيها إيران إلى جانب الصين وروسيا، لذلك هناك سعي لمعالجة الملف النووي مع التأكيد على الدبلوماسية مع إيران”.

وأكد على أنّ “ما لم تعطيه لترامب في ظلّ أقصى العقوبات والتهديد اليومي بالحرب، لن تعطيه اليوم”.

وتوجّه إلى أصدقاء الولايات المتحدة في المنطقة، بالقول أنّ “أولويّات واشنطن الجديدة ليست في المنطقة، وبالتالي إذا كانوا ينتظرون الأميركيّين فإنّ الإنتظار سيكون طويلًا، وأميركا لم تعد أميركا الّتي تعرفونها بل تسير نحو الأفول”.

ودعا الجميع إلى “عدم إنتظار أميركا والعالم والتطوّرات الدوليّة، والإنطلاق بحوارات إقليميّة لمعالجة مشاكلنا وأزماتنا”.

واعلن أنّ “كلّ  من ينتمي إلى محور المقاومة جاهز للوصول إلى معالجات وحلول وتسويات، تجعلنا نعبر من المراحل الصعبة”.