نصرالله:هناك فساد إداري ومالي، وقصور وتقصير في الدولة اللبنانية

كشف الأمين العام لـ”حزب الله” السيّد حسن نصرالله، أنّ “الوزراء والنّواب في كتلة “الوفاء والمقاومة” يعتمدون في ملفّات العمل الحكومي والنّيابي، على ما يقدّمه المركز الاستشاري، الذي أردنا له منذ البداية أن يكون مركزًا علميًّا فكريًّا تقديريًّا رؤيويًّا ملتصقًا بالأرض والميدان”.

ورأى في خطاب متلفز القاه اليوم ، في الذّكرى الثّلاثين لانطلاقة المركز الاستشاري للدّراسات والتّوثيق، أنّ “الهمّ الأساسي الّذي يحكمنا جميعًا في لبنان، هو ما يرتبط بالموضوع الاقتصادي والمالي والنّقدي والمعيشي في البلد”، مشيرًا إلى أنّ “لا نقاش في أنّ الوضع الاقتصادي في لبنان صعب جدًّا وهذه نقطة إجماع، وهذا الأمر ليس استثنائيًّا بالنّسبة لبلدنا، بل العديد من دول العالم تعيش وتعاني من أزمات اقتصاديّة حادّة؛ وكلنّا نسمع أنّ هناك لائحة بعشرات الدّول المهدّدة بالانهيار”.

وأكد نصرالله على أنّنا “لا يجوز أن نيأس أو نستسلم، وهناك من يحاول إشاعة هذا النّوع من الأجواء، بألّا إمكانيّة للقيام بشيء وبأنّ الأفق مسدود، ولا خيارات سوى القبول بهذا الواقع والعيش تحت عبء الأوضاع الاقتصاديّة الصّعبة أو الهجرة، وهذا خطر جدًّا، وأنّ الأهم هو الأمل وعدم اليأس والإحباط، والثّقة بالقدرة الوطنيّة على إنتاج الحلول والخروج من هذا الوضع الصّعب والمأزق، لأنّ سيطرة الإحباط تعني أنّنا ذاهبون إلى الهاوية”.

وقال أنّ “على الجميع تحمّل المسؤوليّة، وإنقاذ الوضع الاقتصادي والحياتي والمعيشي ليس فقط مسؤوليّة الدّولة ومؤسّساتها، بل هو أيضًا مسؤوليّة الشّعب والمجتمع والقوى السّياسيّة والخبراء، كلّ بحسب موقعه، ولا يجوز البقاء في حالة تخبّط وارتباك كما هو الوضع في السّنوات الأخيرة. يجب المبادرة إلى وضع رؤية للوضع الاقتصادي ومعالجته، وعلى أساسها توضع الخطط والبرامج، وأي خطط أو برامج لا تستند إلى رؤية شاملة وعلميّة ومدروسة ومتقنة، تأخذنا إلى التّخبّط واستنزاف الوقت والخبرات”.

وأشار الى أنّه “للوصول إلى رؤية، يجب دراسة الأسباب الحقيقيّة لما وصلناه إليه من مستوى اقتصادي ومالي في لبنان، بطريقة واقعيّة”، لافتًا إلى أنّ “في لبنان، الكثير من القيادات والقوى السياسيّة والنّخب عندما يطلقون مواقف معيّنة، يبسّطون الأمور، مثل الاعتقاد أنّه إذا تمّ حلّ المسألة مع إسرائيل أو إذا عالجنا الفساد، كل ّشيء آخر سيُحل الخ”.

كما اكد على أنّ “هناك فساد متعمّد إداري ومالي، وقصور وتقصير في الدولة اللبنانية”.

واعتبر أنّ “من أسباب الوضع الاقتصادي الصّعب في لبنان، بعض السّياسات الاقتصاديّة الفاسدة والمفسدة والخاطئة. من أسبابه أيضًا المحاصصة الطّائفيّة في المشاريع، بدل وجود إنماء متوازن. من أسبابه كذلك هي تبعات الحروب الدّاخليّة رتّبت أعباء كثيرة على الوضع الاقتصادي والمالي، وتبعات الحروب والاعتداءات الإسرائيلية، وتبعات الملّفات الإقليميّة، فملف النازحين السوريين مثلًا يحمّل القتصاد والدّولة تبعات بمليارت الدولارات”.

وتابع أنّ “من أسباب الوضع الاقتصادي الصّعب أيضًا، هو العقوبات والضّغوط والحصار منذ عام 2019، ومن المؤسف أنّ هناك أشخاص في لبنان، إلى اليوم يقولون إنّ لا حصار أو عقوبات ، وأنّ الحصار يعني منع المساعدات وتقديم الهبات والقروض للبنان، ومنع الدّولة من قبول الهبات كما حصل مع الهبة الرّوسيّة والهبة الإيرانيّة، أو قبول فتح الاستثمارات منها الصينيّة والرّوسيّة. الشّركات الصينيّة والرّوسيّة جاهزة للاستثمار، ومن ينكر وجود حصار، فلتقبل الدّولة بالاستثمار. كما أن الحصار هو بمنع لبنان من معالجة ملف النازحين، وكلّ اللّبنانيّين متّفقين على ضرورة حل ملف النازحين، لكّنهم يمنعون ذلك. أليس ذلك حصار وضغوط؟”.

وذكر أنّ “الحديث كان عن أنّ المنطقة ذاهبة الى تسوية مع العدو الصهيوني، والخطط والرؤية بنيت على هذا الامر وتبين انه خطأ. لا تسوية في المنطقة، والنقاش حتى داخل كيان العدو هو هل اسرائيل باقية؟”.

اضاف النسخة الثالثة من المشروع الاميركي في المنطقة تقوم على تشديد الحصار والعقوبات الاقتصادية”.

وأكد على ان “كل المعلومات والدراسات تؤكد أن هناك في بحر لبنان كميات نفط وغاز هائلة، واننا لم نذهب الى حافة الحرب ولم تتحمل الدولة والشعب اللبناني الضغوط في الاشهر القليلة الماضية والتهديدات الاسرائيلية فقط لترسيم الحدود بل يجب متابعة الملف النفطي بعيدا عن المشاكل السياسية في البلد”.

كما شدد على أن “المغتبرين نقطة قوة للبنان كذلك وهؤلاء يتعرضون للمضايقة من قبل الادارة الاميركية حيث يتم وضعهم على لائحة العقوبات، واننا نحتاج الى اصلاح اداري قضائي ولكن علينا الا نعتمد على سياسة القطاع الواحد بل العمل على كل القطاعات المنتجة، ونحتاج ايضاً إلى سلطة سياسية وموقف شجاع ودولة شجاعة تصمد وتأخذ قرارات جريئة واذا بقينا كما نحن هناك مشكلة حقيقية”.

وتطرق الى موضوع قبول الهبات فأشار الى “اننا نريد شجاعة”، وسأل : “لماذا يسمح لدول في العالم اقامة علاقات اقتصادية وتجارية مع الصين بينما مع لبنان ممنوع عليه ذلك؟، نحتاج دولة يقدم مسؤولوها المصلحة العامة على المصالح الشخصية ويواجهون الضغوط”.

وقال، “أنا ادعوكم إلى مراقبة مصر التي اقامت علاقات تسوية مع اسرائيل، ولديها علاقات جيدة مع السعودية ودول الخليج انظروا الى وضعها الاقتصادي الان، هل لبنان اهم من اميركا لمصر، وهل لبنان اهم من الخليج لمصر”؟

اضاف:” في منطقتنا غير مسموح وجود دولة قوية حتى لو كانت حليفا موثوقا بل يجب ان تبقى شعوب منطقتنا تسعى خلف القمح والبنزين والدواء وحليب الاطفال”.

ورأى ان “لبنان اليوم بلد أمن، أي أن اسرائيل لا تجرؤ على ان تقصف لبنان، والست سنوات المقبلة للبنان وشعبه هي سنوات مصيرية واذا بقينا كما نحن ذاهبون الى الانهيار، ولذا فاننا نريد رئيس جمهورية وكذلك حكومة لإنقاذ البلد، ونريد رئيسا شجاعا ولديه استعداد يضحي وفي حال تم تهديده من الاميركيين لا يخاف”.

وقال أن “القوى التي تسمي نفسها سيادية تعلم حجم التدخل الاميركي وتصمت لأنّ السيادية شعار فارغ في العالم”.