نصرالله:أما أن للنقاش في الحقائب الوزارية لتشكيل الحكومة اللبنانية أن ينتهي؟

ذكَّر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بأن “تنظيم داعش وجبهة النصرة من منشأ واحد والخلاف بينهما سياسي وليس عقائدي، وداعش حظي بدعم غربي واضح وكان الإعلام الخليجي قد تحدث في الأيام الأولى من ظهور داعش في العراق على أنهم ثوار، وأيضا البعض ممن يعملون مع السفارات في لبنان ذهبوا للتضامن مع الجماعات التكفيرية في الجرود”.

وقال نصرالله في الذكرى السنوية الرابعة لـ “التحرير الثاني”، الى أن “المناسبة سميناها التحرير الثاني واعتبرناه عيد لأنها انتصار وفي مثل يوم 28 آب يكون جدارنا وكياننا في السلسلة الشرقية في البقاع قد تخلصت من كل الجماعات الإرهابية المسلحة ويكون الأمن والسلام قد عاد إلى ربوعنا”، مؤكدًا “اننا نصر على هذه الاحتفالات في عيد التحرير الثاني لأخذ العبر الحيّة وأخذ الدروس من التجربة المؤلمة وللتذكير بالأخطار والتهديدات التي كانت قادمة، ولنذكر بالتضحيات الجسام التي أدت إلى هذا الانتصار ولنحيي هذه التحضيات ونوجه التحية إلى أهلها”.

واعتبر نصرالله أن “هذا الانتصار لم يأت بالمجان بل بالتضحيات والسهر والتعب وتحمل الحر والبرد القارس”، مؤكدًا أن “ما حصل في جرود البقاع كان جزءاً من الحرب الكونية على سوريا ولكن البعض يبسطون الأمر وهؤلاء يتجاهلون كل الحقائق”، مذكّرًا بأن ” القتال الضاري الذي خاضه الجيش السوري والمجاهدين منع وصل تدمر بالقلمون وصولاً إلى الجرود ولولا ذلك لكانت معركة تحرير الجرود أصعب وأشد”.

وأكد على أن “داعش وجبهة النصرة من منشأ واحد والخلاف بينهما سياسي وليس عقائدي، وداعش حظي بدعم غربي واضح وكان الإعلام الخليجي قد تحدث في الأيام الأولى من ظهور داعش في العراق على أنهم ثوار، وأيضا البعض من ممن يعملون مع السفارات في لبنان ذهبوا للتضامن مع الجماعات التكفيرية في الجرود”.

وذكّر بكلام “الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب تحدث كثيراً عن إنشاء داعش واعترافات جنرالات أميركيين تؤكد دور أميركا في نشوئها، ومعركة تحرير الجرود كانت معركة سورية – لبنانية وشارك فيها من الجانب السوري الجيش السوري وقوات شعبية ومن الجانب اللبناني شارك فيها لسنوات حزب الله والجيش اللبناني”.

وقال :”في الشق اللبناني عندما جاء هؤلاء وسيطروا على التلال والجبال والوديان شاهدنا الهيمنة على بلدة عرسال وتهديد البلدات المجاورة بمعزل عن الانتماء الديني لهذه البلدات وقصف في عمق البقاع وسيارات مفخخة في المنطقة وصولاً إلى الضاحية الجنوبية”، مؤكدًا أن ” الجماعات التكفيرية في الشق اللبناني مارست الاعتداء على الجيش والقوى الامنية وتهديد باقي المناطق مقابل تقاعس الحكومة اللبنانية عن مواجهة هذا التهديد”.

ورأى ان “السفارة الأميركية كانت تضغط على الحكومة اللبنانية لمنع الجيش اللبناني من اتخاذ قرار مواجهة الجماعات التفكيرية تحت طائلة وقف المساعدات للجيش اللبناني، ومقابل كل ذلك كان هناك دعم للجماعات التكفيرية في الجرود وحتى أسلحة وذخائر وعتاد ودعم إعلامي أيضاً ومراجعة المواقف آنذاك تكشف زيف الأدعاء بالحرص على السيادة”.

وكشف نصرالله أن “حزب الله اتخذ قرار التدخل بعد التيقين من قرار الدولة اللبنانية بالتخلي عن مواجهة هذا التهديد، وفي ظل ظروف مناخية صعبة وكانت المواجهة في كل قمة وكل واد وكثيرون من الشباب كانوا متطوعين ولم يتلقوا رواتب ومنهم تركوا وظائفهم وأعمالهم، وسقط شهداء وجرحى في الأيام الأخيرة وتم تطهير تلك الجبال بشكل متأني ومدروس لأننا كنا نبحث عن أقل كلفة في هذه المعركة وقاتلنا جنباً إلى جنب وكتف إلى كتف إلى جانب الجيش اللبناني في الجرود”.

واضاف :”في الجزء اللبناني الجيش اللبناني والمقاومة وأهل المنطقة دعموا مقاتلي المقاومة واحتضنوهم ومجدوهم لأن أهل المنطقة يحفظون الجميل ولا ينكرونه، ويجب أن نذكر في الجزء السوري أو اللبناني سلاحنا وإمكاناتنا ودعمنا اللوجيستي يعود الفضل فيه لإيران”، مشيرا الى أنه “في المقابل كانت أميركا تدعم داعش وتمنع الحكومة اللبنانية وتضغط لمنع الجيش اللبناني من مواجهة هؤلاء في الجرود ومجدداً انتصرت معادلة الجيش والمقاومة والشعب في التحرير الثاني كما في انتصار 14 آب”، لافتا الى أنه “في هذه الذكرى نقول لكل الارهابيين والتكفييرين إن عدتم عدنا”.

وخلص نصرالله الى أن “المشروع الأميركي يتهاوى، ويتبين لنا وأن كل العناوين التي طرحت بعد 11 أيلول لغزو أفغانستان والعراق ويتأكد أنها مجرد عناوين خادعة وقد كان الغرض الحقيقي هو الاحتلال ومصادرة خيرات البلاد وعندما واجهت المقاومة العراقية انسحبت أميركا ثم عادت بحجة داعش”.

وقال أن “ما نشهده في افغانستان هو مشهد لهزيمة أميركية كاملة وسقوط أميركي كامل، وما جرى ويجري يجب أن يخضع للدرس ومشهد من يريدون الخروج من كابول وهم كانوا يتعاونون مع القوات الأميركية وحلف الناتو ومشهد الذين يسقطون من الطائرة وتركوا”.

وتوجه “لكل من ينكر وجود حصار على لبنان، بالسؤال :”إذا رجعنا للسنوات الماضية التي كانت فيها داعش موجودة بالجرود نجد نفس الأشخاص ونفس الأناس الذين كانوا ينكرون وجودها ينكرون وجود حصار الآن، وهنا لا أحد يتحدث عن حصار مطبق ولكن هل ذلك يعني أن لا وجود للحصار؟”.

ورأى ان “الأميركيين منعوا الدول أن تقدم مساعدات أو أن تقوم باستثمارات في لبنان تحت طائلة العقوبات ويتم تهديد المسؤولين اللبنانيين في حال قبول استثمارات صينية أو روسية بالعقوبات الأميركية”.

ورأى نصرالله أن “قانون قيصر كان حصاراً على لبنان أيضاً وعندما بدأت الحرب تضع اوزارها وانفتحت الأبواب أمام مشاريع إعادة الإعمار كثير من الشركات والمصانع والتجار اللبنانيين يأملون بالذهاب إلى هناك وكان من الممكن أن يضخ ذلك الحياة الاقتصادية إلى لبنان، وفي سوريا فتحوا الأبواب أمام كل من يساهم بإعادة الإعمار ولكن قانون قيصر أغلق الأبواب أمام كل اللبنانيين وكل من يريد أن يستثمر في سوريا البلد الوحيد البري المجاور للبنان”.

وقال أنه “خلال 3 سنوات عندما قُطع طريق تحسين وضع الكهرباء كم عانت الخزينة من الكهرباء؟ وكما عانى اللبنانيون؟ وهنا الجانب الأميركي هو من يتحمل المسؤولية”.

وأكد السيد نصرالله على أن “الايام آتية وحبل الكذب قصير والحقائق ستظهر فيما يتعلق بالسفن المحملة بالمحروقات من إيران وهنا أعلن أننا اتفقنا مع الأخوة الايرانيين على البدء بتحميل سفينة محروقات ثالثة باتجاه لبنان، والحديث سيكون واضحاً عندما تصل السفينة الأولى”.

وتحدث نصرالله بأسف وحسرة، لأن دماء الضحايا في التليل ولا صرخات اللبنانيين المذلولين في محطات المحروقات ولا آهات المرضى بالسرطان الذين سمعناهم بالامس لم تتمكن من تذليل العقبات أمام تشكيل الحكومة اللبنانية، وهنا نسأل أما أن للنقاش في الحقائب الوزارية لتشكيل الحكومة اللبنانية أن ينتهي؟.

 واعاد التأكيد على أن “طريقة إدارة ملف إنفجار مرفأ بيروت من قبل القاضي العدلي تؤكد أنها قائمة على الاستنسابية”، معتبرًا أن “القاضي العدلي يقوم بالتسيس واستضعاف رئيس حكومة تصريف الأعمال واتهام رئيس الحكومة وهو أمر لا يجوز أن يقبلها أحد وهو أمر مخالف للدستور الذي يحدد أين يحاكم الرؤساء والوزراء والنواب، ونطالب الجهات القضائية أن تقوم بما يمليه القانون والدستور ولا أن تقوم باستضعاف اي موقع لأي أسباب سياسية”.