مميزشؤون المغرب العربيعاجل

حفتر اعلن التعبئة والجهاد ضد الاحتلال التركي لليبيا

“الدنيا نيوز” – خاص

توجه المشير خليفة حفتر قائد قوات الكرامة مساء امس بكلمة للشعب الليبي معلنا الجهاد والتعبئة العامة والوحدة لمواجهة الغزو التركي على حد تعبيره، مبينا : “ان العدو التركي أعلن الحرب وقرر غزو بلادنا ونحن له بالمرصاد”.
وضمن رده على اعلان البرلمان التركي ارسال قوات عسكرية إلى ليبيا قال حفتر : “اليوم نعلن المواجهة وقبول التحدي ورص الصفوف ونبذ خلافاتنا فيما بيننا ونعلن الجهاد والنفير والتعبئة الشاملة ونحمل السلاح رجالا ونساء عسكريون ومدنيون ونستعد بكل ما أعطانا الله من قوة وما في قلوبنا من ايمان لندافع عن أرضنا وعرضنا وشرفنا”.
مضيفا : “نعلنها معركة بلا هوادة ضد المعتوه الذي يسعى لإعادة إمبراطورية عثمانية بناها أجداده في بلادنا بطوب من التخلف والجهل”.
ودعا المشير خليفة حفتر في خطابه التعبوي كل الليبيين للتوحد وخوض معركة الدفاع عن وطنهم ضد الغزاة الأتراك، ولكننا واثقون أن الجيش سينتصر على من باعوا الشرف وفقدوا الرجولة وتفاخروا بالتنازل عن الوطن لمن نكل بأجدادنا قرونا مريرة متناسين تاريخنا المجيد في الكفاح والجهاد ضد المستعمرين، فالخونة هرولوا لأسيادهم ليقبلوا أيديهم ويستجدونهم الإغاثة والنجدة، من هول ما أحاط بهم من كل جانب بعد ان شاهدوا بأم اعينهم طلائع القوات المسلحة تتقدم لتدك أوكارهم في قلب العاصمة
كما ناشد قائد القوات المسلحة الليبية الأمة العربية شعوبها وجيوشها وقادتها إلى شبابها وكهولها بقوله : “بأن حرباً قومية يشعل فتيلها هذا السلطان التركي المعتوه في كامل المنطقة تستهدف الهوية العربية من مغربها إلى مشرقها بإعلانها أن ليبيا هي إرث له”.
وفي ذات السياق أعلنت قبائل ورفلة رفض ومقاومة الغزو التركي، وشهدت مدن الزنتان وبنغازي وصرمان مظاهرات حاشدة تندد بالتدخل التركي في الشأن الليبي ..
وكان البرلمان التركي قد صادق اول امس الخميس، على مذكرة رئاسية تفوّض الحكومة بإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا.
وجرى التصويت في جلسة طارئة عقدها البرلمان، تلبية لدعوة رئيسه مصطفى شنطوب، لمناقشة المذكرة، رغم دخول البرلمان عطلة رسمية في 21 ديسمبر/ كانون الأول الماضي وتستمر لغاية 7 يناير/ كانون الثاني 2020.

مقالات ذات صلة