حزب الله شن هجوما جوياً على نهاريا وبياض بليدا وشاعل وقصف مستعمرات شتولا، ايفن مناحم، المنارة، يرؤون، وافيفيم رداً على استهداف المدنيين واسقط مسيرة “هيرمز”

اصدر حزب الله بياناً اليوم جاء فيه: “دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‏‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على اعتداءات العدو ‏‏الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة وخصوصًا بلدتي حولا وشبعا، استهدف مجاهدو ‏‏‏المقاومة الإسلامية يوم الاثنين ‏‎10-06-2024 مبنيين يتمركز بهما جنود العدو في مستعمرة المنارة بالأسلحة ‏المناسبة وأصابوهما إصابة مباشرة وأوقعوا الجنود بين قتيل وجريح”.

واعلن الحزب في بيان انه :” دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‏‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على اعتداءات العدو ‏‏‏الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة وخصوصًا بلدتي حولا وشبعا، استهدف مجاهدو ‏‏‏‏المقاومة الإسلامية يوم الاثنين ‏10-06-2024 مبنى يستخدمه جنود العدو في مستعمرة يرؤون بالأسلحة ‏‏المناسبة وأصابوه إصابة مباشرة وأوقعوا من بداخله بين قتيل وجريح”.

كمل اورد الحزب في بيان جديد الآتي: “دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‏‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على اعتداءات العدو ‏‏الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة وخصوصًا بلدة عيترون، استهدف مجاهدو ‏‏‏المقاومة الإسلامية يوم الاثنين ‏10-06-2024 مبنى يستخدمه جنود العدو في مستعمرة أفيفيم بالأسلحة ‏المناسبة وأصابوه إصابة مباشرة”.

وقال الحزب في بيان جديد :” استهدف مجاهدو ‏‏المقاومة ‏الإسلامية عند الساعة 11:00 من صباح يوم الاثنين ‏‎10-06-2024 التجهيزات التجسسية المستحدثة في ثكنة ‏راميم بالأسلحة المناسبة وأصابوها إصابة مباشرة مما أدى إلى تدميرها”.

وذكر الحزب في بيان ان “مجاهدي المقاومة الاسلامية استهدفوا عند الساعة 10:30 من صباح يوم الاثنين ‏‎10-06-2024 موقع بياض بليدا بمسيرة انقضاضية أصابت ‏هدفها بدقة “.

وقال الحزب في بيان :”دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‏‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على اعتداء العدو ‏‏الصهيوني على بلدتي عيترون ومركبا يوم السبت 08-06-2024 واستشهاد مجاهدين، شنت المقاومة ‏الإسلامية ‏يوم الإثنين 10-06-2024 هجوماً جوياً بسرب من المسيرات الانقضاضية على مقر القيادة ‏المستحدث التابع للفرقة 146 شرق نهاريا (الذي انتقل من ‏منطقة جعتون بعد قصفه سابقاً)، مستهدفة أماكن ‏تموضع واستقرار ضباط العدو وجنوده، وأصابتها ‏إصابة مباشرة، مما أدى لتدميرها واشتعال النيران فيها ‏وإيقاع أفراد العدو بين قتيل وجريح”.

‏وجاء في بيان للحزب ما يلي :”دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‏‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على اعتداءات العدو ‏‏‏الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة وخصوصًا بلدة شبعا، استهدف مجاهدو ‏‏‏المقاومة ‏الإسلامية يوم الاثنين ‏10-06-2024 موقع الرادار في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة وحاميته والتجهيزات الفنية ‏والتجسسية بالقذائف المدفعية والصواريخ الموجهة ما أدى إلى إصابتهم إصابة مباشرة وتدمير التجهيزات ‏المستهدفة”.

وجاء في بيان جديد  للحزب :”شنّ مجاهدو المقاومة ‏‏الإسلامية يوم الاثنين 10-6-2024 هجومًا جويًا بسرب من المسيّرات الإنقضاضية على مقر قيادي تابع لفرقة ‏‏الجولان 210 شاعل، استهدف أماكن تموضع ضبّاط العدو وجنوده، وأوقع فيهم إصابات مؤكدة، كما تم تدمير ‏جزء ‏من المقر واشتعال النيران فيه”.

وقال الحزب في بيان آخر :”دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‏‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، وأثناء المراقبة والمتابعة ‏الدائمة لحركة العدو في الأجواء اللبنانية، كمن مجاهدو المقاومة الإسلامية لمسيّرة من نوع هيرمز 900 مسلّحة ‏بصواريخ لتنفّذ بها اعتداءات على مناطقنا، وعند وصولها إلى دائرة النار استهدفها المجاهدون بأسلحة الدفاع ‏الجوّي قبل تنفيذ اعتدائها وأصابوها إصابة مباشرة وتم إسقاطها”.

واشار بيان للحزب “استهدف مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية عند الساعة 5:25 من عصر يوم الاثنين 10-6-2024 موقع بيّاض بليدا بالأسلحة الصاروخية ‏وأصابوه إصابة مباشرة”.

واعلن الحزب في بيان جديد :”دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‏‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على اعتداءات العدو ‏‏على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة وآخرها بلدتي عيترون وعيتا الشعب، استهدف مجاهدو المقاومة ‏‏الإسلامية مبنى يستخدمه جنود العدو في مستعمرة شتولا بالأسلحة المناسبة وأصابوه إصابة مباشرة، ما أدى ‏إلى اشتعال النيران فيه ووقوع من بداخله بين قتيل وجريح”.

وافاد بيان للحزب انه :”دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، وردًا على اعتداءات العدو ‌‏على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة وآخرها بلدتي عيترون وعيتا الشعب، استهدف مجاهدو المقاومة ‌‏الإسلامية مبنى يستخدمه جنود العدو في مستعمرة إيفن مناحم بالأسلحة المناسبة وأصابوه إصابة مباشرة”.