حزب الله رد على اغتيال العطار بتدمير قاعدة نيمرا غرب طبريا وقصف مواقع: الراهب، البغدادي، بركة ريشا، بياض بليدا، وايلييت

أصدر حزب الله بيانا اليوم جاء فيه:”دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على ‏الاعتداء والاغتيال الذي نفذه العدو الإسرائيلي في منطقة البقاع، قصف مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية ‏يوم الأحد 07-07-2024 قاعدة نيمرا (إحدى القواعد الرئيسية في المنطقة الشمالية) غرب طبريا ‏بعشرات صواريخ الكاتيوشا”.

وكان الحزب اورد في بيان صباح اليوم ان “مجاهدي المقاومة ‏الإسلامية استهدفوا عند الساعة (8:45) من صباح يوم الأحد 07-07-2024 التجهيزات ‏التجسسية في موقع الراهب بالأسلحة المناسبة وأصابوها إصابةً مباشرة مما أدى إلى تدميرها”.

‏ كما قال الحزب في بيان جديد الاتي:”استهدف ‏مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية عند الساعة (11:50) من نهار يوم الأحد 07-07-2024 موقع ‏البغدادي بالأسلحة الصاروخية واصابوه اصابة مباشرة “.

‏وجاء في بيان اخر للحزب الاتي:”بعد رصدٍ ‏ومتابعة لحركة جنود العدو الإسرائيلي في موقع بركة ريشا وعند وصولهم إلى الدشم المحددة في ‏نقطة المقتل، استهدفها مجاهدو المقاومة الإسلامية يوم الأحد 7/7/2024 بالصواريخ الموجهة ‏وأصابوها بشكلٍ مباشر واندلعت النيران فيها وأوقعوا جنود العدو بين قتيلٍ وجريح”.

‏ واعلن الحزب في بيان الاتي :”استهدف ‏مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية عند الساعة (14:45) من بعد ظهر يوم الأحد 07-07-2024 موقع ‏بياض بليدا بالأسلحة الصاروخية وأصابوه إصابةً مباشرة”.

وورد في بيان للحزب انه :”دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على ‏‏‌‏اعتداءات العدو الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة وخصوصاً في بلدة ‏معروب، قصف مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية يوم الأحد 07-07-2024 مقر قيادة الفرقة 91 ‏المستحدث في ثكنة إييليت بعشرات صواريخ الكاتيوشا”.

وأفاد بيان للحزب انه :”دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، وردًا على ‏‏‌‏اعتداءات العدو الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة وخصوصاً في بلدتي ‏الناقورة وعيتا الشعب، قصف مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية يوم الأحد 07-07-2024، المواقع ‏العسكرية في ليمان بصلية من صواريخ الكاتيوشا”.

كذلك جاء في بيان للحزب :”دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، وفي إطار الرد ‏‏على الاعتداء والاغتيال الذي نفذه أمس العدو الإسرائيلي في منطقة البقاع، شن مجاهدو المقاومة ‏‏الإسلامية يوم الأحد 07-07-2024، هجوماً جوياً بأسراب متتالية من المسيرات الانقضاضية على ‏مركز الاستطلاع الفني والإلكتروني بعيد المدى على الاتجاه الشرقي ( مرصد التزلج الشرقي) في ‏جبل حرمون في الجولان السوري المحتل واصابت قببه وتجهيزاته التجسسية والاستخبارية ‏ومنظوماته الفنية مما أدى الى تدمير الأجهزة المستهدفه واندلاع النيران فيها بشكل كبير”.

وغي السياق كشف مصدر من حزب الله اننا “هاجمنا بمسيرات مركزا للاستطلاع الفني والإلكتروني في جبل حرمون بالجولان السوري المحتل”.

وقال ان “مركز الاستطلاع الفني الإلكتروني بجبل حرمون يستهدف لأول مرة منذ حرب أكتوبر ١٩٧٣ . وان استهداف مركز الاستطلاع بجبل حرمون يعتبر أكبر عملية للقوات الجوية بالحزب منذ ٨ أكتوبر.
مركز الاستطلاع الفني في جبل حرمون يوازي من حيث الأهمية قاعدة ميرون الإسرائيلية”.