شؤون لبنانية

اجتماع نواب بعلبك الهرمل ومسؤولين من حزب الله وامل في بعلبك

عقدت قيادتا حركة “أمل” و “حزب الله” في البقاع، اجتماعا مشتركا، في مركز قيادة الحركة في بعلبك، حضره وزير الزراعة والثقافة عباس مرتضى، وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن، النواب: حسين الحاج حسن، غازي زعيتر، علي المقداد، إيهاب حمادة، الوليد سكرية وأنور جمعة ومسؤولي الطرفين.

وخلال الاجتماع تم بحث مطالب عديدة أبرزها الوضع الأمني واقتراح ​العفو العام​ ورخص البناء​ والآبار ومستحقات البلديات وبرامج الطرقات والصرف الصحي في البقاع.

واكد المجتمعون على ضرورة أن تفعل الأجهزة الأمنية والعسكرية عملها لضبط الأمن وطالبوا الدولة بتحمل مسؤولياتها ولا سيما في ظل ما يعانيه المواطن من بطالة وغلاء في المعيشة، محذرين من أن تقصير الدولة بأداء واجباتها تجاه البقاع قد يدفع المواطنين الى خيارات صعبة.

كما تم التشديد على ان الوضع الأمني المتردي ليس جديدا في المنطقة وان هذا الوضع يزداد سوءا مقابل تراجع مستوى الاهتمام الرسمي السياسي والأمني.

الى ذلك بحث المجتمعون عددا من الملفات الانمائية في البقاع بينها الإسراع في إنجاز قوانين الضم والفرز واعطاء البلديات الحق في اصدار رخص البناء وحفر الآبار. كما دعوا الشركاء في الوطن إلى إنصاف بعلبك الهرمل وعكار عبر تثبيت حقها في الإنماء وتشكيل مجلس إنماء لكل من المحافظتين لما لهذه الخطوة من نتائج إيجابية على كل المستويات التنموية والاجتماعية والإدارية.

وناقشوا مستجدات قانون العفو العام الذي ارجئ نتيجة الخلافات السياسية التي ادت الى فقدان النصاب في الجلسة النيابية الاخيرة.

مقالات ذات صلة